غزوة الأحزاب أسبابها ونتائجها و3 معجزات حدثت بها

واحدة من الغزوات المهمة والفاصلة في التاريخ الإسلامي، سنتحدث عن سبب غزوة الأحزاب، أبرز المعجزات التي حدثت في هذه الغزوة بالإضافة إلى أحداث الغزوة ونتائجها.

تعتبر غزوة الأحزاب من الغزوات والمعارك الإسلامية المهمة والفاصلة في التاريخ الإسلامي، وقد ظهرت في هذه الغزوة العديد من المعجزات الإلهية التي دبت الأمل في نفوس المسلمين. وسميت هذه الغزوة باسم الأحزاب بسبب تجمع عدد من الأحزاب المشركين لقتال المسلمين، وسميت أيضاً باسم غزوة الخندق. وسبب تسميتها بغزوة الخندق هو الخندق الذي أشار سلمان الفارسي على النبي بحفره ويعتبر أحد أهم أسباب نصر المسلمين على أعدائهم. وقد كان المحرك الرئيسي للمشركين في هذه الغزوة هو الغل والحقد على الرسول صلى الله عليه وسلم وعلى انتصارات المسلمين. وفيما يلي خلال هذا المقال سنتحدث عن سبب غزوة الأحزاب، أبرز المعجزات التي حدثت في هذه الغزوة بالإضافة إلى أحداث الغزوة ونتائجها. 

غزوة الأحزاب أسبابها ونتائجها- موقع تصفح

غزوة الأحزاب أسبابها ونتائجها- موقع تصفح

تصفح أيضا: قصة صلح الحديبية عبر موقع تصفح.

سبب غزوة الأحزاب 

من أحد الغزوات التي خاضها الرسول صلى الله عليه وسلم، حدثت غزوة الأحزاب أو الخندق سنة 5 هجرية في شهر شوال، بعد غزوة أحد تحديداً، وكان المسلمون بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم في مواجهة 5 أطراف من المشركين. 

وسبب هذه الغزوة أن يهود بني النضير بعد نقضهم للعهود وقيام النبي بطرد بعضهم من المدينة إلى خيبر، بدأوا يحثون زعماء قريش على حرب المسلمين. 

وبجانب تحريضهم لقريش فقد بدأوا أيضاً يحرضون القبائل العربية وغطفان واليهود على قتال المسلمين ويوعدهم بمعاونتهم والأطراف المشاركة من طرف المشركين كانوا كالآتي: 

  • المشركون من أهل مكة. 
  • المشركون من القبائل العربية. 
  • بنو قريظة. 
  • المنافقون واليهود من خارج المدينة. 

وقد كان عدد المسلمين في هذه الغزوة 3000 مقاتلاً واستشهد منهم 8 من الصحابة، وقد بلغ عدد المشركين 10000 مقاتلاً وتم قتل 3 من المشركين في هذه الغزوة. 

ملخص غزوة الأحزاب وأحداثها 

وبالحديث حول ملخص غزوة الأحزاب الخندق وأحداثها، فنجد أنه بدأت أحداث غزوة الأحزاب عندما علم النبي بمخطط المشركين فجمع الصحابة وبدأ يأخذ المشورة منهم، فأشار عليه سلمان الفارسي بحفر خندق من جهة الشمال. 

واختار النبي عليه أفضل الصلاة والسلام الشمال لأن الجبال تحيط بالمدينة من جميع الجهات عدا جهة الشمال، وعندما رأى حيي بن أخطب زعيم المشركين الخندق ذهب جهة الجنوب. 

تصفح أيضا: غزوة بني قينقاع عبر موقع تصفح.

والذي قد حرض بني قريظة على نقض العهد فنقضوه وبدأ القتال، ثم بدأ النبي يستخدم المكيدة عن طريق نعيم بن مسعود الذي أخفى إسلامه عن المشركين. 

وبدأ يوقع بين قريش وبني قريظة ليتوقفوا عن الغزو من جهة الجنوب، وكانت محنة صعبة على المسلمين لمحاصرتهم ومنع الطعام والشراب عنهم. 

ولكن أتى نصر الله بإرسال جنود من عنده ورياح قوية وشديدة البرودة اقتلعت خيام المشركين وقذفت في قلوبهم الرعب ففكوا حصارهم عن المدينة ورحلوا عنها. 

تصفح أيضا: غزوة بني النضير عبر موقع تصفح.

نتائج غزوة الأحزاب 

غزوة الأحزاب أو الخندق هي الغزوة الـ 17 من غزوات النبي صلى الله عليه وسلم بالترتيب، وفيها اغتر اليهود بعددهم وعدتهم وتأمروا على المسلمين ولكن خذلهم الله. وفيما يلي نقاط توضح لكم أبرز نتائج هذه الغزوة: 

  • تراجع الأحزاب عن حصار المدينة ورجعوا منكسرين لانتصار المسلمين عليهم. 
  • رغم كثرة عدد الكفار إلا أن المسلمين هم الذين بادروا بالهجوم بعون الله تعالى وقدرته، وهذا يدل على أن حزب الله هم الغالبون دائماً. 
  • كشف المنافقين وناقضي العهود مع النبي صلى الله عليه وسلم. 
  • عقاب النبي لبني قريظة على نقضهم العهود وغزوهم من قبل النبي. 
  • رفع الهمة والثقة لدى المسلمين. 
  • توافد عدد كبير من الكفار على دخول الإسلام. 
  • استقرار المدينة المنورة. 

تصفح أيضا: معركة اليرموك عبر موقع تصفح.

أبرز معجزات غزوة الأحزاب 

معجزات غزوة الأحزاب

معجزات غزوة الأحزاب

شهدت غزوة الأحزاب أو الخندق عدد من المعجزات التي رفعت من روح الهمة لدى المسلمين وأعطتهم الثقة في أن الله سيؤيدهم بنصره وأبرز هذه المعجزات: 

  • أثناء حفر الخندق من المسلمين ظهرت صخرة كبيرة منعتهم من استكمال الحفر، فقام الرسول صلى الله عليه وسلم بصب عليها الماء فتفتت كالتراب. 
  • تمر أبية بنت بشير الذي تزايد ببركة رسول الله وأكل منه أهل الخندق جميعاً حتى أنه تحول من بضع تمرات إلى عدد كبير يتساقط من ثوب النبي. 
  • كان لدى جابر بن عبدالله شاة نحيلة فأمر زوجته بأن تشويها ودعا رسول الله للطعام فأحضر النبي معه كل أهل الخندق، وأكل منها الجميع ببركة رسول الله. 

تصفح أيضا: غزوة مؤتة عبر موقع تصفح.

غزوة الأحزاب دروس وعبر مستفادة 

آخر ما سنختم به مقالنا حول غزوة الأحزاب هي أهم العبر والدروس المستفادة منها، وكيف يمكن أن نستفيد من تلك الغزوة في حياتنا العامة حيث: 

  • يمكن استخدام كافة الطرق التي من شأنها أن تنصر الإسلام والمسلمين وتحقن الدماء، عدا الغدر والخيانة. 
  • أهمية الشورى وأخذ الأراء والاستفادة منها ومن الأفكار المبدعة التي يمكن أن تكون أكثر إفادة وإنقاذاً للموقف. 
  • أهمية التعاون والمشاركة لإنهاء الأعمال والأمور في وقت أسرع. 
  • ضرورة الثقة بالله والإيمان الغير متناهي فيه وفي قدرته عز وجل. 

تصفح أيضا: معركة النهروان عبر موقع تصفح.

ادعمنا بإعجاب ومشاركة المقالة

    تصنيفات